رئيس المجلس الأعلى للفتوى والمظالم يجتمع اليوم بالموظفين والعمال

اجتمع السيد: إسلمُ ولد سيد المصطف/ رئيس المجلس الأعلى للفتوى والمظالم اليوم: الخميس الموافق 26/05/2022م، الساعة الثانية عشرة صباحا، بكافة الموظفين والعمال بالمجلس.
وكان ذلك بحضور السيد:اسلكو ولد محمدو ولد الطلبه/ الأمين العام للمجلس.
استهل رئيس المجلس حديثه بتحية الحضور والترحيب بهم قائلا:” حرصت على لقائكم والتعرف عليكم وأنا مرتاح للجميع نظرا لمكانة هذه الهيئة وأهميتها عند الدولة، كما أعرب لكم عن حسن انطباعي عنكم، وحكمي مسبقا بمستوى كفاءة كل منكم في المهام المسندة إليه، ذلك هو الحكم العام”.
كما طمأن الموظفين والعمال على أنه لن يدخر جهدا في أن يكون عند حسن ظنهم به، وفي مستوى تطلعاتهم من حيث رفع الحرج، والسعي الجاد من أجل إنجاز المهام المنوطة بالجميع- كل في ما يعنيه- على أحسن وأكمل وجه.
و أثناء الاجتماع أكد رئيس المجلس- كذلك -على أهمية الحضور والانضباط، واحترام
أوقات الدوام الرسمي، والالتزام بأداء العمل، فذلك هو الدليل الملموس على إنجاز المهمات المطلوبة.
وتطرق رئيس المجلس إلى ضرورة استغلال أوقات الحضور أثناء الدوام الرسمي، وتوظيفها الجيد في الأمور المفيدة إذ ينبغي للموظف ألا يترك نفسه ضحية للفراغ.
وعليه أن يمكث في مكان عمله حتى نهاية الدوام، وأن يشغل نفسه بتلاوة القرآن، والاستزادة من العلم والمعرفة، وتطوير مهاراته العملية ، فلن يتاح له ذلك بأحسن حال إذا كان في البيت،على حد تعبيره .
وليس القصد من ذلك إحراجه أبدا والتثقيل عليه بل هو من أجل مصلحته، فمن الناحية الشرعية علينا أن نعرف جميعا أن حِلِّيَّةَ الدخل مرتبطة بأداء العمل المطلوب.
ولكن من كان له عذر مقبول في التغيب أو التخلف عن العمل، أو الاستئذان للانصراف أثناء الدوام فلا حرج عليه في ذلك، فالإدارة تتفهم عذره ما لم يكن منفذا للتسيب والتراخي في العمل كما هو ملاحظ في بعض الدوائر الرسمية.
كما حث رئيس المجلس الموظفين والعمال على تطبيق الإجراءات الاحترازية لما تكتسيه من أهمية، ولما تحمله من قيمة رمزية عند الحكومة.
ونحن يلزمنا ذلك بوصفنا مؤسسة تدخل في هذا السياق العام، فضلا عن كون هذه الإجراءات قد وضعت من أجل المحافظة على الصحة والوقاية من الأمراض، فحفظ النفس واجب صحي وشرعي.

وفي سياق آخر أبدى السيد رئيس المجلس للموظفين والعمال استعداده لاستقبال كل من له طلب أو رأي ، ابتداء من الأسبوع القادم إن شاء الله ، وليكن ذلك عبر السلم الإداري.

وفي نهاية الاجتماع شكر رئيس المجلس الجميع ودعا لهم بالصحة والتوفيق.

زر الذهاب إلى الأعلى